الرئيسية / رياضة / تغطية: سباعيات ملعب النجمة الثانية ٢٠١٧م

تغطية: سباعيات ملعب النجمة الثانية ٢٠١٧م

في جوٍ كرويٍ بهيج، نُظّمت سباعيات ملعب النجمة الثانية خلال يومي الجمعة والسبت ٢١ – ٢٢ يوليو ٢٠١٧م بمشاركة أكثر من ثمانين لاعباً من مختلف الأعمار مؤكدين على الروابط الاجتماعية المتينة بين أبناء القرية.

السباعيات الكروية شهدت مشاركة ثمانية فرق مقسمة على مجموعتين:

المجموعة الأولى:

  • فريق إبراهيم اللوتي
  • فريق إبراهيم حسين
  • فريق عبد النبي اللوتي
  • فريق عباس جمعة

المجموعة الثانية:

  • فريق فائق كسيل
  • فريق منصور المعلم
  • فريق علي كسيل
  • فريق عباس مرهون

مباريات دور المجموعات لعبت في يوم الجمعة الموافق 21 يوليو 2017م، حيث أجريت كافة المباريات التي شهدت صراعاً قوياً من أجل ضمان أحد المركزين الأول والثاني المؤهلين للدور القادم.

المجموعة الأولى تصدر فيها فريق ”فريق عباس جمعة“ وفيما حل ”فريق إبراهيم اللوتي“ في الوصافة، أما المجموعة الثانية فقد كانت من نصيب ”فريق عباس مرهون“ بعد تحقيقه لخمس نقاط، في حين جاء ”فريق منصور المعلم“ في المركز الثاني في المجموعة.

مباريات الدور النصف النهائي والنهائي أقيمت في يوم السبت الموافق 22 يوليو 2017م، وقد لعبت المباراة الأولى بين ‏”فريق عباس جمعة“ ضد ‏”فريق منصور المعلم“ والتي حقق فيها الأول فوزاً سهلاً بثلاثة أهداف نظيفة واصلاً بذلك للمباراة النهائية، أما المباراة الثانية فكانت بين ‏”فريق عباس مرهون“ و‏”فريق إبراهيم اللوتي“ وكانت مباراةً متكافئةً لم تحسم إلا بضربات الترجيح التي أهلت ”فريق إبراهيم اللوتي“ لخوض المباراة النهائية.

المباراة النهائية حملت في طياتها الإثارة والتشويق، فقد كان اللقاء محتدماً بين ‏”فريق عباس جمعة“ و‏”فريق إبراهيم اللوتي“ اللذين حاولا التسجيل مراراً وتكراراً حتى تمكن ‏”فريق عباس جمعة“ من تسجيل هدف الانتصار وتحقيق لقب السباعيات.

وبعد ختام المباريات قامت اللجنة المنظمة بتكريم البطل والوصيف إضافةً لتوزيع الجوائز على اللاعبين والحكام، كما قدمت الشكر الجزيل لجميع اللاعبين الذين قدموا أداءً مميزاً في هذه الدورة، متمنين دوام المشاركة والتفاعل في كافة الدورات والمحافل الرياضية.

شاهد المزيد بالدخول هنا

شاهد أيضاً

في ذمة الله الكابتن “صادق درويش”

بسم الله الرحمن الرحيم (( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي …